ابحث هنا

فيلم الانيميشن: بلال BILAL

يتناول هذا الفيلم المستوحى من أحداث حقيقية قصة فتى يافع يُباع في سوق العبيد، ولكنه يجد الحرية في التعاليم الحكيمة.

“أديوالي أجباجي” بدور بلال
“إيان ماكشين” في دور (أمية)
“كيث فارلي” بدور أبو بكر الصديق

وتدور أحداث الفيلم حول الصحابي بلال بن رباح رضي الله عنه، وحياته التي أمضاها في قريش منذ طفولته، فكان على قدرٍ كبيرٍ من الذكاء والشجاعة، وفي داخله حلم كبير بالفروسية وإحقاق الحق. تتواصل الأحداث مع بلال الشاب الذي يُشهر إسلامه مبكراً، ليقع بعدها ضحية التعذيب على يد سيده أمية بن خلف، حيث يُظهر صبراً على الألم وتمسّكاً راسخاً بقناعاته، وهو صاحب مقولة: «أَحدٌ أًحد» الشهيرة التي تحدّى بها الظلم والتعذيب، وبعد إعتاقه من أصفاد العبودية، تبدأ مرحلة جديدة في حياة بلال الحرّ، ليصبح أحد أشجع المحاربين والقادة.

تدور أحداث الفيلم باللغة الإنجليزية لإستهدافه تحديدا المجتمع الأمريكي لإفتقاره للمعلومات الدقيقة والصحيحة عن الإسلام من خلال قصة بلال بن رباح ، وكيف يمكن أن يكون العبد احد كبار رجال الإسلام الأوائل و من أهم صحابة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم .

حقائق عن الفيلم:

  • عرض اصحاب فكرة الفيلم السيناريو على عددا من المنتجين الأمريكان منهم دريمز وورك، الذين أثنوا على العمل واعربوا عن إعجابهم الكبير به
  • طلب المنتجين من اصحاب الفكرة انتاج مقطع من السيناريو، وبالفعل تم إنتاج المقطع وأرسل لشركة دريمز وورك ، ومن بين المشاهير الذين شاهدوا المقطع كان الممثل الأمريكي ” ويل سميث ” الذي قرر بدوره التعاون في إنتاج الفيلم
  • شركة بارجون انترتيمنت ، هي شركة تابعة لمجموعة من السعوديين ، مقرها الرئيسي في دبي الإمارات بالإمارات ، متخصصة في مجال الإنتاج الكرتوني و الانمي الأنيميشن والمؤثرات البصرية ، وتحذو حذوها لمنافسة كبار شركات الإنتاج الألكتروني مثل شركة بيكسار .
  • تم إنتاج الفيلم بكلفة فاقت 30 مليون دولار
  • وتسعى الشركة المنتجة لإيصال «بلال» إلى العالمية بآفاقها الرحبة، وبالتالي مخاطبة الذهنية الغربية وجمهور الأطفال والعائلة في الولايات المتحدة وأوروبا ودول العالم كافة، إلى جانب الجمهور العربي.
مقطع دعائي

شاركنا رأيك

اقرأ أكثر: