ابحث هنا

تحليل أنماط الحياة الحديثة من (الأمير الصغير)

صورة من مركز كولومبيا للفنون

كتب بواسطة :Zeynepsezend

ترجمة :Ebtisam Alhasan


 الأمير الصغير تدور حول صَبيّ يُحب مراقبة السماء أوقات فراغه. في يوم من الأيام قرر السفر إلى الكواكب الأخرى. للتحدث مع شخصيات أخرى. ترمز كل شخصية يلتقي بها الأمير الصغير إلى أسلوب حياة مختلف يمكننا رؤيته في عالم اليوم. على سبيل المثال ، يرمز السِكّير إلى الإدمان بينما يرمز رجل الأعمال إلى الهوس ، وأخيراً وليس آخراً يرمز الملك إلى القوة.يمثل الكتاب الرموز باستخدام مفارقات واستعارات وتعليقات مختلفة.

في البداية ، يسقط الأمير الصغير بجوار كوكب سِكّير يشرب لِينسى أنه يشرب. أجبر الإدمان السِكّير دخول حلقة مفرغة. عندما نفكر في سلوكه يبدو لنا غير منطقي ،مع ذلك ، نحن البالغين لدينا نفس الموقف تجاه الحياة.

“عندما سأل الأمير الصغير السِكّير لماذا تشرب؟

 أجاب السِكّير: لكي أنسى.  

   تنسى ماذا؟ 

  أسّر له السِكّير وقد أحنى رأسه:

  لكي أنسى الخزي الذي أشعر به

   الخزي من ماذا؟ 

” !الخزي من الشرب

(الأمير الصغير،٤٦)

ونحن على سبيل المثال ، نريد العيش برفاهية وهو ما يجعلنا غير سعداء .لأنه يدفع رغبة إمتلاك سلع جديدة باهظة الثمن بحثًا عن السعادة. إنه وهم الإدمان . 

 للتوضيح ، يقرر رجل غير راضٍ تغيير منزله مفترضًا أن منزلًا جديدًا يجعله أكثر رضا. يعيش في شقة ليست قريبة جدًا من العمل و يريد ترقية ، يريد العيش في مسكن بِحارس أمن في بوابته وصالة ألعاب رياضية مع مسبح. 

لسوء الحظ ، بعد أن حقق رغباته لم يكن سعيد .هذه المرة، حاول تغيير سيارته، لكنه لم يعثر على السعادة. وفي النهاية ، ضاق ذرعًا. لأن الرفاهية تُسبب له انخفاض الحميمية والسعادة ، ولإِستردادها ، يحاول الحصول على المزيد. فيدخل حلقة مفرغة.

إضافةً إلى ذلك، يشعر الناس بالتعب الجسدي والنفسي من الأجهزة الإلكترونية. لإنقاذ أنفسهم من هذا الموقف ، يحاولون الاسترخاء مرة أخرى باستخدام نفس الجهاز.

 يختاروا مشاهدة التلفزيون أو اللعب في ألعاب الكمبيوتر أو تصفح الإنترنت بهواتفهم الذكية. حينما يريدون الراحة ، فإن كل ما يفعلونه بالأجهزة الإلكترونية يزيد اجهادهم. 

على سبيل المثال ، بعد يوم متعب من العمل أمام الكمبيوتر، نريد الاسترخاء أمام التلفزيون ومشاهدة فيلم. وبالمثل ، الفتاة التي تستخدم انستقرام لتقليل اكتئابها، لكن حزنها يزداد عندما ترى حسابات أفضل. أيضًا ، في الحياة العصرية، يفضل الناس الكذب حتى لا يتحملوا مسؤولية أخطائهم.  

 بلا شك ، الكذبة الواحدة لا تكفي أبدًا ، فالكثيرون يُتبِعون الكذبة الأولى. يحتاج الناس المزيد من الأكاذيب لإخماد المشكلة التي فسحت المجال للكِذبة الأولى. بوجه عام ، عندما يحاول الناس القيام بنفس الإجراء ،لا يمكنهم التخلص من مشاكلهم. لأن مع كل مرة يكررونه تظهر نفس النتيجة. ومن هنا تبدأ الحلقة المفرغة للحياة. و باختصار،ما نحتاجه بالواقع، هي الحلول المختلفة. 

  كوكب آخر يذهب إليه الأمير الصغير كوكب رجل الأعمال. لديه مهنة مختلفة عما اعتدناها ، الشيء الوحيد الذي يفعله هو عد النجوم في السماء.  لماذا يفعل ذلك؟  لأنه يفترض امتلاكه للنجوم التي أحصاها. ومع أنه لا يوجد سبب منطقي ،إلا أنه يعد نفسه الرجل الأكثر انشغالًا في العالم.

“ماذا تفعل مع هؤلاء النجوم؟

– أملكهم

– بماذا يفيدك امتلاك النجوم؟

أصبح ثريًا

و ماذا تفعل بها؟

أدبّرها. أحصيها وأحصيها

(الأمير الصغير ، ٤٩)

لم يشعر الأمير الصغير بالرضا، مرددًا:” أنا لو كان لي وشاح لوضعته على عنقي ومضيت. لو كانت لي زهرة لقطفتها وحملتها معي. أما أنت فلا تستطيع أخذ النجوم!

-كلا ولكن أستطيع إيداعها في البنك (أضع على ورقة صغيرة عدد نجماتي، ثم أضع الورقة في درج، وأغلقه بالمفتاح)”«الأمير الصغير. ٤٩-٥٠»

 ليس صعبًا رؤية نفس الأحداث في الحياة العصرية بأوجه مختلفة. يقضي الناس في عالم اليوم مُعظم وقتهم بالتصرف بناءً على ما لا يملكون في الواقع. أولاً ، يحصلون على بطاقة ائتمان ، ثم يرون بعض الأرقام على شاشة حسابهم المصرفي ويقومون بحسابها. هل تزيد أم تنقص؟ كم لديهم من المال ؟ مدمنون على الأرقام التي تظهر بالشاشة. يريدون فقط رؤيتها دون إنفاق أو لمس أيٍ منها .  

هل يمتلكون المال أم يمتلكهم المال؟ الرد على هذا السؤال ليس بالبساطة التي يظنها الناس.

أيضًا ، بالنسبة للمراهقين، يتمتع متابعو وسائل التواصل الاجتماعي بأهمية حيوية في حياتهم. يعتقدون أن الأعداد الأعلى تعطي الأفضلية. ثم يطبقون استراتيجيات مختلفة لزيادة تابعيهم. يتحّدون أصدقاءهم، يرقصون مثل الفضائيين، أو يقومون بعمل مكياج سخيف. الأغرب من ذلك، يَقبلون جميع طلبات المتابعة حتى غير الحقيقية.

  تضيّع الناس وقتها في التحكم بحساباتهم على وسائل التواصل الاجتماعي، مرارًا وتكرارًا، للتأكد من أن لديهم العديد من المتابعين. في النهاية، ينخدع الناس بواقع الحياة الحديثة دون أن يدركوا المزيف. يعيشوا حياة غير واقعية اعتمادًا على بيانات افتراضية.

واحدة من أكثر الرموز المذهلة في القصة هي الوردة التي يقع في حبها الأمير الصغير. الكلمات التي يستخدمها الأمير الصغير لوصف الوردة و موقفهُ تجاهها مفرطة الحماية بينما كانت الوردة لا تستغرب اهتمامه بل تتوقعه دائمًا. يقوم الأمير الصغير بأشياء كثيرة لإنقاذها من الأخطار، لكنها لا تكترث به. ما يهمها هو شيء واحد فقط؛ ضعفها. 

 يمكن ملاحظة ذلك أيضًا في الحياة العصرية بين الأزواج. يريد الشخص منزلًا باهظ الثمن ، أو سيارة ، أو كامل وقت شريكه دون تفكير.

 إذا كان أحد الشركاء أنانيًا والآخر ليس أنانيًا ، فإنه لا توجد علاقة حقيقية بينهما. إذ لايعد حبًا حقيقيًا ،بل  إدمان. إضافةً إلى ذلك ، يعتقد الأمير الصغير بوجوب الحكم على الوردة وفقًا لأفعالها ،لا من كلماتها. 

الشخص الذي يقول لشريكته أنه يحبها كثيرًا يرسل رسالة نصية للانفصال. “كان علي أن أحكم عليها بالأفعال وليس بالكلمات.” (الأمير الصغير ، ٣٩)

غالبًا ما يتم خلط الناس بين الأفعال والأقوال إذا كانت متعارضة. أيهما أكثر موثوقية في الإيمان والحكم؟ لا شك أن الأفعال أحق لمن يريد رؤية حقيقة شخص ما

وللأسف، غالبًا ما يحكم الناس في الحياة الحديثة على الكلمات ، لذا يقعون في الخطأ.

***بعد ما طاف الأمير الصغير الكواكب وصل كوكب الأرض، و رأى ثعلب يرغب بتدجّينه.
أجابه الأمير الصغير: لا أمانع. لكن ليس لدي وقت. هناك أصدقاء ينبغي أن أكتشفهم، وأشياء كثيرة ينبغي أن أعرفها.
أخبره الثعلب: إننا لانعرف سوى الأشياء التي ندجّنها. لم يعد للناس وقت لمعرفة شيء. فهم يشترون من التجار الأشياء الجاهزة، وبما أنه لايوجد تجار يبيعون أصدقاء. لم يعد للناس أصدقاء. إذا كنت ترغب في صديق، دجّنّي!
قال الأمير الصغير: ماذا علي أن أفعل؟
أجاب الثعلب: تقف بعيدًا ولا تقل شيئًا، لأن اللغة مصدر الخلاف.

في اليوم التالي عاد الأمير الصغير، فقال له الثعلب: إنه من الأولى أن تعود في نفس الوقت، إذا قدمت الساعة الرابعة بعد الزوال. سيُساورني الفرح منذ الثالثة. وكلما تقدم الوقت، زاد شعوري بالفرح. فلا تكاد تحل الساعة الرابعة مساء، إلاَّ والقلق والاضطراب تملكاني. واكتشفت ثمن السعادة ! أما إذا أتيت أي وقت، لم يكن بمقدوري أن أهييء لك قلبي…فالأمر يحتاج طقوس .

-و ما الطقوس؟ –

إنه شي طواه النسيان أيضًا. هو ما يجعل أحد الأيام مختلف عن سائر الأيام. وساعة واحدة مختلفة عن سائر الساعات.

وأخيرًا عند وداع الأمير الصغير أسر له الثعلب سر في غاية الأهمية: تذكر! لا نبصر جيدًا إلا بالقلب، فالجوهر لا تراه العين.و أيضًا؛ الوقت الذي صرفته من أجل وردتك هو ما أكسبها تلك الأهمية. لقد نسو الناس الحقيقة، فلا تنسها أنت. إنك مسؤولا للأبد عن ما دجّنت. ***(١)

 باختصار ، يقدم الأمير الصغير الكثير من الحقائق حول العالم الحديث. نرى إدمانًا للسِكّير ، وهوسًا من رجل الأعمال ، والسلطة مع الملك. مرت عقود ،ولا تزال قصة الأمير الصغير تشير إلى رموز شخصيات مستمرة ، بإمكاننا رؤية مثل السِكّير أو رجل الأعمال بأوجه مختلفة من الحياة. 

أيضًا ، لا زال حب الأمير الصغير مثالًا على العلاقات. حيث  يمكن أن ندرك أن سلوكيات الناس وأفكارهم وردود أفعالهم وميولهم لا تتغير أبدًا في الزمان والمكان. 

كل كتاب يصف الناس لابد أن يكون طويلاً مثل الأمير الصغير. درسنا بعض الرموز فقط ، و يواصل الأمير الصغير شرح أنماط الحياة الحديثة في عالم اليوم من خلال المفارقة والاستعارات والرموز الأخرى أيضًا.


١- انظر تعريف التدجين لمحمد عبدالله العجمي في مقالته بعنوان تدجين الذات المتكلمة من منظور التحليل النفسي. مجلة الأفق الإلكترونية.

***إضافة المترجم، رواية الأمير الصغير،أنطوان دو سانت_ أكزوبيري. ترجمة محمد التهامي العماري

المصدر


شاركنا رأيك

اقرأ أكثر:

هل القصة شخصيات، أم أحداث؟

الكثير من كتّاب القصص والقرّاء -على حدٍ سواء- يصبون اهتمامهم على أحداث القصة، بينما العنصر الذي يتملّكهم ويجذبهم في الحقيقة هو الشخصيات، وصراعهم داخل...

الحضارة والرمز الأولي

كثيرًا ما يرد لنا مفهوم «الحضارة» فما هي الحضارة؟ وما  أطوارها؟ وكيف تقوم وتنمو وتتدهور؟وما أثر الشعوب عليها؟ نهدف في هذه المقالة إلى الإجابة...

مدرسة فرانكفورت ونقد الواقع

تلخيص كتاب صناعة الواقع (الإعلام وضبط المجتمع) لمحمد علي فرح – الفصل الثالث والرابع إننا كما نعرف أنّه هناك أشياء نعرف أنَّنا نعرفها، وهناك...

ما القيمة من الكتابة؟

توجد لدينا فكرتان متعلقتان بالكتابة تعلمناها ونحن صغار، ولكن هاتين الفكرتين أثرت علينا سلبيًا كبالغين عندما نقرر كتابة أي نص، علميًا كان أم أدبيًا...

آخر المنشورات